المقالات

هل يملك ولد غده أدلة على اتهاماته الخطيرة؟

ثلاثاء, 07/25/2017 - 17:24

ظهر السناتور محمد ولد غده بوجه غير الذي كنا نألفه، حين أرتدى ثوب البطولة وغدا يكمم الأفواه ويوزع حقائب التهم والشتائم التي كان مقامه أسمى من الإنحطاط إليها والسقوط نحوها، وبلا دليل يسير وفق هواه، و

الكنتي يكتب: مسرح الدمى...

ثلاثاء, 07/25/2017 - 14:38

ولد عبد العزيز ووصية أوباما!؟

ثلاثاء, 07/25/2017 - 11:09

"أنا متأكد أنني لو ترشحت للرئاسة مرة أخرى، لحصدت أغلبية أصوات شعبي العزيز، لكنني لن أقدم أبدا على مثل هذا الفعل الشنيع، لسبب بسيط، وهو أن دستور بلادي الحبيبة، يمنعني من ذلك"،

رِشْـفَةُ ثقافَة وأدب .../ الوزير محمد فال بلال

اثنين, 07/24/2017 - 11:32

طرائف ونكت وتملق وأشياء أخرى! / محمد الأمين ولد الفاضل

اثنين, 07/24/2017 - 11:31

لم يختلف الاستقبال الذي خصصه أهلنا في مدينة أركيز للرئيس محمد ولد عبد العزيز عن الاستقبالات التي تخصص له في المدن الأخرى، إنها نفس المظاهر التي تتكرر دائما مع كل زيارة، وإنه نفس التملق، وإنها تقريب

نعم.. والفقراء هم الأغلبية/خديجة بنت هنون

اثنين, 07/24/2017 - 10:35

مخطئ من يظن أن اختيار ملعب ملح لعقد مهرجان انطلاق حملة الإصلاحات الدستورية كان صدفة أو اعتباطا , بل كان اختياره لرمزية الملعب الذي تطوقه من كل الجهات مدن الترحيل حيث يقطن جل فقراء العاصمة ا

القدس تستنجد بالعرب والمسلمين !

اثنين, 07/24/2017 - 10:09

عندما ينكر الشخص ذاته خدمة لوطنه..

أحد, 07/23/2017 - 12:10

هو من كرس جهده وجل وقته في خدمة بلده ، دون أن يكون للرجل دافع مادي أو تبوء مكانة ما، رغم أنه ليس في حاجة لكل ذلك، فهو من هو وهو ابن من ، فخصال الانسان المثالي تجمعت كلها في شخصه الكريم.

نعم.. والفقراء هم الأغلبية

سبت, 07/22/2017 - 21:29

مخطئ من يظن أن اختيار ملعب ملح لعقد مهرجان انطلاق حملة الإصلاحات الدستورية كان صدفة أو اعتباطا , بل كان اختياره لرمزية الملعب الذي تطوقه من كل الجهات مدن الترحيل حيث يقطن جل فقراء العاصمة المتعلقين

التعديلات الدستورية طوق النجاة / محمد المصطفى النونو

سبت, 07/22/2017 - 12:28

لا يخفى على الموالي ولا المعارض ما للتعديلات الدستورية المزمع اجرائها من أهمية سواء أضمرها الأخير وأعلنها الأول.

الصفحات

إعلان

إعلان

          ​