المقالات

خطرالمد الصفوي وحقيقته في موريتانيا باباه ولد التراد

جمعة, 12/26/2014 - 10:42

عندما كتبت في مقال سابق أن بلادنا تنهل من معين واحد ، وتسلك معا نفس السبل ، التي هي: "عقد الأشعرى وفقه مالك وطريقة الجنيد " ، إثرذلك تلقيت العديد من الإتصالات التي تنوه إلى أن موريتانيا أصبحت توجد

دعوة للتعليم

جمعة, 12/26/2014 - 08:24

يا أيها المستضعفين والمهمشين، تعلموا وعلموا أبنائكم، فإن أقوى سلاح وأقصر طريق للعزة والكرامة والرقي هو العلم والمعرفة.

بين تجربتي العراق وتونس… ديمقراطيا

جمعة, 12/26/2014 - 08:22

القافلة تسير..

جمعة, 12/26/2014 - 08:13

وسارت القافلة؛ وبقي من اختاروا التخلف؛ جبنا؛ أو عدم فهم لحسابات التاريخ والجغرافيا والسياسة على الهامش؛ كما كانوا منذ الأزل..

تركيب ثدى ثالث لفتاة وعودة موتى الإيبولا أكثر الأخبار المفبركة انتشارا فى 2014

خميس, 12/25/2014 - 22:27

نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية تقريرا يرصد الأخبار المفبركة التى شهدت انتشارا واسعا فى مواقع التواصل الاجتماعى والمواقع الأخرى، خلال العام 2014 قبل أن يتم اكتشاف زيفها وتكذيبها.

إلى أبطال أزويرات / أسند ولد محمد سيدي

خميس, 12/25/2014 - 16:55

بمزيج من الغبطة والمرارة تلقيت نبأ الاتفاق الموقع بين ما أصبح يطلق عليهم عمال أوزيرات والشركة الموريتانية للأمن الخصوصي والذي وضع حدا لقرابة  شهر ونصف من الاعتصام في العراء لعشرات العمال المظلومين

كلام في الدرس الموريتاني / فؤاد خليل الراوي

خميس, 12/25/2014 - 11:54

هذا العالم العربي وإن عصفت به الأزمات وأطاحت ببعض قادته وخلخلت عروش آخرين إلا أنه لم يستفد من دروس الربيع العربي وما خلفه من ويلات بالدول التي احترقت بناره.فمصر- التي دفعت آلاف الأبرياء مقابل حلم ا

خبيرة نفسية تكتب عن الصداقة بين الزوجين

خميس, 12/25/2014 - 10:19

لصداقة فى مفهومها العام علاقة رائعة وجميلة، تتسم ببعض الصفات التى يحبها كل طرف فى الآخر، فما بالنا إذا كانت الصداقة بين الزوجين، كل طرف منهما له دور مكمل للآخر، فالزوجة هى الصديقة المانحة للرعاية،

أكلة لحوم الأطفال والنساء

خميس, 12/25/2014 - 09:45

ما من جماعة بشرية بلغ بها التوحش حداً يستباح معه كل شيء، كما يحدث الآن لما يسمى تنظيم "داعش" .

صرخة زينب....محمد أحمد بن باب أحمد

أربعاء, 12/24/2014 - 21:35

أولا، عذرا، أنا لست من رواد نظريات التآمر- لأني لا أحب بساطتها – و أيضا ، أنا هنا، لست في موقع الدفاع عن أي جهة رسمية أو حكومية ، فعندها أو ليس لها من يدافع عنها، ذلك شأنها،

الصفحات

إعلان

إعلان

          ​