احزاب: "عادل" و"تقدم" و "التكتل"، يستنكرون صمت العالم عن ما يتعرض له سكان غزة

اعربت أحزاب: العهد من اجل الديمقراطية والتنمية "عادل" واتحاد قوي التقدم "تقدم" وتكتل القوي الديمقراطية، عن تعاطفها الكامل مع سكان غزة وتنديدها الشديد لما يتعرضون له من هجمات بربرية يشنها عليهم الكيان الصهيوني.

 ودعت هذه الاحزاب في بيانات أصدرتها مساء اليوم الاربعاء، المجتمع الدولي الي تحمل مسؤولياته القانونية والاخلاقية لحماية الشعب الفلسطيني.

 وجاء في بيان حزب "عادل":

 

 "نتابع في حزب العهد من اجل الديمقراطية والتنية "عادل"، بقلق شديد ما يتعرض له سكان غزة منذ يومين من عدوان بربري تشنه عليهم دولة الكيان الصهيوني، اسرائيل مستخدمة لقتل السكان الابرياء من الاطفال والشيوخ والنساء، احدث قدراتها العسكرية المتطورة.

  وإننا في الوقت الذي، نؤكد فيه تضمننا المطلق مع اخوتنا في غزة ونستنكر بشدة هذا العدوان الغاشم عليهم، نطالب المجتمع الدولي بهيئاته ومنظماته ودوله بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية لحماية الشعب الفلسطيني والوقوف في وجه اعتداء عليه دولة الكيان الصهيوني.

 وفي هذا الاطار، نؤكد علي الدور المنوط بحكومات الدول العربية والاسلامية في هذا المجال وندعوها الي التحرك السريع لحماية غزة ".

 وجاء في بيان "تقدم":

 

 

 "مرة أخرى تعود إسرائيل إلى العربدة ، مستفيدة من الأوضاع الصعبة التي يعيشها الوطن العربي ، وما يعرفه من انقسامات حادة محاولة تركيع الشعب الفلسطيني الذي اثبتت التجارب والوقائع أن تصميمه على تحرير بلاده أقوى من أي قوة في العالم.

إننا في اتحاد قوى التقدم:

- نستنكر الصمت العربي و الدولي تجاه المجزرة التي يتعرض لها حاليا الشعب الفلسطيني في قطاع غزة على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي ؛

- ندين بشدة هذا العدوان الغاشم ونطالب بوقفه فورا ،

- نهيب بكافة القوى الوطنية الحية بوقفة حازمة ضد هذا العدوان والتعبير عن ذلك من خلال التظاهر السلمي لفرض وقف هذا العدوان".

 

 وجاء في بيان "التكتل":

 

 "يواجه أهلنا فى غزة الصامدة عدوانا صهيونيا همجيا تستعمل فيه آلة القتل والبطش الإسرائيلية شتى صنوف الأسلحة، مخلفة عشرات الشهداء ومئات الجرحى من أطفال ونساء وشيوخ، وذالك فى صمت دولى مقيت وسبات عربى مميت... ويأتى هذا العدوان المُبيت بعد أيام قليلة من الجريمة البشعة  التي ارتكبها الصهاينة بحق الطفل الشهيد محمد حسين أبو خضير، الذي اختطفه مستوطنون واحرقوه حيا حتى الموت...

 

إننا فى حزب تكتل الديمقراطية، ونحن نبتهل إلى الله العلى القدير أن يرفع الظلم عن إخواننا الفلسطينيين، لنؤكد على ما يلى :

 

-        تضامننا التام مع الأهالى فى غزة، وفى عموم فلسطين الحبيبة، أمام هذا الفصل الجديد من القتل والتدمير على يد النظام العنصرى الصهيونى، ومساندتنا التامة للمقاومة الفلسطينية الباسلة وحقها فى الرد على هذا العدوان الغاشم،

 

-        إدانتنا الشديدة للتخاذل العربي والتقاعس عن قضية الأمة، والتجاهل الدولي لما يجرى يوميا فى فلسطين المغتصبة من جرائم ضد الإنسانية،

 

-        إدانتنا للتصريحات الأخيرة للجنرال محمد ولد عبد العزيز، المتعلقة باستعداده لدراسة طلب الكيان الصهيونى للإنضمام كمراقب فى الإتحاد الإفريقي، والتى نعتبرها شكلا من أشكال التطبيع مع هذا النظام العنصرى الغاصب".

خميس, 10/07/2014 - 08:11

          ​