مرصد حقوقي : "نرفض أن يظل السنغال منطلقا للإساءة لموريتانيا"

اثنين, 10/09/2017 - 12:28

تابعنا في المرصد الموريتاني للتنمية والحقوق بشديد الأسف تصرفات عدوانية غير مسؤولة وغير مبررة صادرة عن حكومة السنغال بواسطة شرذمة من مرتزقتها المتخفية خلف يافطات منظمات حقوق الإنسان.

وإذ ندين أي عمل عدائي يمكن أن يؤدي إلى توتير الأجواء الشعبين و البلدين الشقيقين ويمس مصالحهما المشتركة؛ لا يمكننا أن نغفل التنبيه على أن السنغال الشقيق ممثلا في حكومته ومنظمات الارتزاق باسم الدفاع عن حقوق الإنسان ليس يمكنها أن تقدم لموريتانيا الدروس في الحرية وحقوق الانسان بسبب سجلها الحافل بكل ما هو سيء  في هذا المجال؛ وهو ما جعلها تصنف في الدرجة "ب" من سلم حقوق الانسان والحريات ؛كما تعاني من تفشي الرشوة والفساد؛ في الوقت الذي قطعت فيه موريتانيا خطوات مهمة على طريق تعزيز حقوق الانسان والحكامة الرشيدة والقضاء على الرق وكل أشكال استغلال الانسان ومكافحة آثارها.

إن تغاضي سلطات داكار عما تقوم به منظمات الارتزاق يحملها المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كل ما يترتب على الحملة المغرضة ضد موريتانيا؛ والمرتكزة على الأكاذيب والتلفيق؛ فمن غير المقبول إطلاقا أن يظل السنغال منطلقا للإساءة لموريتانيا وتهديد أمنها واستقرارها؛ وعلى الحكومة السنغالية التصدي لمنظمات الارتزاق ووقفها عند حدودها وفق مقتضيات القانون وحسن الجوار.

ورغم أن موريتانيا لا تسعى مطلقا إلى التصعيد فإننا في المرصد الموريتاني للتنمية والحقوق نطالب الموريتانيين حكومة وشعبا بالضغط لوقف الاستفزازات السنغالية خدمة لمصالح الشعبين والبلدين الشقيقين.

عاشت الجمهورية الاسلامية الموريتانية

عاشت علاقات الأخوة وحسن الجوار بين موريتانيا والسنغال

عاش النضال من أجل حقوق الانسان والتنمية

يسقط دعاة التفرقة ملفقو الأكاذيب

   الرئيس  

التراد ولد زيد

إعلان

إعلان

          ​