شاهد التدريبات العسكرية الأكثر جنوناً في العالم

ثلاثاء, 10/10/2017 - 11:26

إذا كنت من أصحاب القلوب الضعيفة أو تصاب بالغثيان من المشاهد العنيفة ننصح بعدم مشاهدة مقاطع الفيديو المرفقة التي تعرض عددا من أكثر التدريبات العسكرية جنونا في العالم، بحسب تصنيف قام به موقع oddee كما يلي:

1 - لعبة "البطاطا الساخنة" بقنبلة حقيقية (جيش التحرير الشعبي الصيني)

إن #التدريب_العسكري هو عمل شاق مكثف، ينطوي على الانضباط والدقة والشجاعة التي يمكن استدعاؤها في خضم المعركة. ويأخذ الجنود الذين يخضعون للتدريب في جيش التحرير الشعبي الصيني تلك المثل العليا إلى مستويات مختلفة تماما عن المألوف، حيث إن أحد تدريباتهم ينطوي على لعبة غريبة من نوعها يسمونها "الموت الساخن" حيث يخاطرون بالموت جراء انفجار قنبلة يدوية!

ويمررعدد من الجنود الصينيين المتمركزين في هونغ كونغ متفجرات حية وكأنها "بطاطا ساخنة" من جندي إلى آخر حتى نهاية الصف، ويلقي آخر جندي القنبلة اليدوية في حفرة، ثم يقفز الجنود بعيدا للاحتماء مع تغطية رؤوسهم قبل وقوع الانفجار.

2 - إطلاق رصاص على الصدر (القوات الخاصة الروسية)

قام لاري فيكرز، وهو ضابط متقاعد من القوات الخاصة في #الجيش_الأميركي، ومحارب قديم في قوات دلتا الهجومية، بتصوير مقطع الفيديو أدناه لسلسلة TAC-TV. تعد هذه التدريبات جزءا من دورة تدريبية متخصصة في " تدريبات الثقة الروسية"، وهي واحدة من تقنيات التدريب التي تشتمل على قيام المتدربين بإطلاق النيران على صدور بعضهم بعضا.

وتكمن الفكرة وراء هذا التدريب في أن يتم إعداد القوات وتهيئتهم للحظات التي يمكن أن يتعرضوا خلالها لإطلاق النيران. ينتهي الأمر بالبعض منهم مصابا بجروح، بينما تصيب الطلقات فقط السترات الواقية من الرصاص للبعض الآخر منهم. وأيا كانت النتيجة، يجب أن يكون الجندي قادرا على تبادل إطلاق النيران بسرعة وبدقة.

أيضا يكون على المتدرب أن يدفع أي أشخاص عزل بعيدا عن مجال إطلاق النيران التي يتم تصويبها عادة إلى أهداف على الأرض تبعد بضعة سنتيمترات عن المتطوعين الذين يقومون بتمثيل دور المارة الأبرياء لإظهار كيف يؤثر الإجهاد على تركيز الجندي. على الرغم من هذه الأجواء المجهدة والمتعددة المهام، يجب أن يكون الجندي المتدرب قادرا على الحفاظ على الهدوء والاضطلاع بمهمته.

 

3 - القفز من خلال حلقات النار (جيش تحرير الشعب الصيني)

تظهر هذه الصورة الفوتوغرافية تصرفا جنونيا بواسطة جندي يقفز عبر حلقات النار، مرتديا كامل زيه العسكري ويحمل بندقية هجومية خلال أحد التدريبات المخيفة في الصين. ويقول القائد العسكري لهذا الجندي: إن المهمة الخطيرة من شأنها أن تعطي للجندي المتدرب نفس المشاعر وتؤدي لاندفاع الأدرينالين كما لو أنه في موقف قتال حقيقي.

4 - تدريب مضاد الغرق (البحرية الأميركية)

لكي نتوخى الدقة فإنه بشكل عملي يمكن اعتبار كل عناصر تدريب قوات البحرية الأميركية ((SEAL - وهي اختصار لقوات البحرية للبحر والبر والجو- عملا مجنونا، ولكن بعض التدريبات يمكن تصنيفها بالأكثر جنونا.

ويتحمل المتدربون تعذيب الأمواج، ويطلق عليه أيضا تدريب "التكيف مع الماء البارد"، بينما يغطي الطين كامل أجسامهم، يتم تقييد وتكبيل الساقين والذراعين من الخلف كجزء من تدريب "مضاد الغرق". وبهذه الوضعية، يجب على المتدرب أن يصعد ويهبط 20 مرة، ويطفو لمدة 5 دقائق، ثم يسبح حتى المنطقة العميقة في حوض السباحة، وبعدها يستدير دون لمس القاع، والسباحة إلى النهاية العميقة المقابلة في حوض السباحة، ويتواكب ذلك مع القيام بحركات أكروباتية إلى الأمام والخلف تحت الماء، والتقاط نظارة غطس من قاع حوض السباحة.

لا يتوقف الجنون عند هذه النقطة وإنما تتصاعد حدته عندما يدفع المدرب بأحد الأفراد لحمام السباحة ليهاجم المتدرب في محاكاة لمقاومة مستميتة للغرق لأحد الضحايا.

5 - تحطيم ألواح خرسانة بالرأس (جنود كوريا الجنوبية والصينيين)

نشاهد دائما مجموعات مشاة تقوم بالعزف وترديد أناشيد حماسية ملحمية، لإلهاب حماسة القوات المقاتلة. ولكن الأمر يختلف إلى حد ما بالنسبة للجيش الصيني الذي يحرك فرق من الجنود الذين يقومون بكسر عصي الخيزران على ظهورهم وسحق الطوب والخرسانة على رؤوسهم.

بالطبع إذا كانت المعارك هي مجرد مسألة استعراض للقدرات والخشونة المتطرفة، فإن جيش التحرير الشعبي الصيني سيكون هو الأقرب للفوز بلقب الجيش الذي لا يقهر. لكن المسؤولين العسكريين اعترفوا بأن مثل هذه العروض لها تطبيقات عملية قليلة، ويقومون حاليا بإعادة النظر في مقدار الوقت الذي تستهلكه القوات في مثل هذا التدريبات، التي لا تفيد كثيرا في معارك الأسلحة المتطورة حاليا!

 

6 - تجرع دماء ثعبان كوبرا (مشاة البحرية الأميركية)

يتم حاليا تدريب مشاة #البحرية_الأميركية على #شرب_دم_ثعبان "كوبرا" وقضم رؤوس الدجاج الحي بأسنانهم العارية.

بعد أن يتم تلقي التدريب على كيفية قتل حية "الكوبرا" السامة على يد مدربين من البحرية التايلاندية، يتم تشجيع أفراد قوات الـ" #مارينز " على تجربة العادات المحلية من شرب دم الثعبان. يقبل العديد من الجنود بسعادة، ويحركون رؤوسهم إلى الوراء بينما يضخون الدم من جسم الثعبان مباشرة إلى أفواههم.

وشملت الطقوس الأخرى في التدريب قتل الدجاج عن طريق قضم رأسه والتهام ذيل الكوبرا.

يذكر أن التدريبات التي استمرت 11 يوما، وتسمى "كوبرا جولد 2014"، ضمت حوالي 13 ألف جندي من #تايلاندوالولايات المتحدة وسنغافورة وإندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا. ويجري هذا التدريب في مقاطعة تشون بوري في تايلاند، ويغطي التدريب على عمليات هجومية برمائية والإغاثة الإنسانية وإخلاء القوات الصديقة، إضافة إلى تقنيات البقاء على قيد الحياة في الغابات.

7 - اختبار قدرات التوازن فوق الحرائق (قوات القبعات الحمراء في روسيا البيضاء)

مما لا شك فيه أن رجال الشرطة من الوحدة الخاصة بوزارة الداخلية في روسيا البيضاء هم رجال يمتازون بالقسوة.

لإثبات مدى جدارتهم بالانتماء لأصحاب #القبعات_الحمراء أي قوات النخبة في وزارة الداخلية لابد أن يمروا بسلسلة من اختبارات التحدي البالغة الصعوبة.

تشمل تلك الاختبارات السير بخطى سريعة لمسافة لا تقل عن 10 كم، تليها دورة الاعتداء بالغ الضراوة والقتال بالأيدي ثم اقتحام مبنى شاهق وأداء حركات أكروباتية. ويمكن أن يضع قادتهم لمسات إضافية لزيادة مدى صعوبة التحدي أمام المجندين الجدد مثل اختبار القدرة على التوازن في ظل تواجد إطارات سيارات مشتعلة يترافق معها إطلاق للنيران بالذخيرة الحية.

ويتطلب الفوز بشرف ارتداء القبعة الحمراء، في المتوسط، القيام بـ5 إلى 6 اختبارات تحدٍّ وبالطبع يكون الفوز من نصيب الأكثر صلاحية ولياقة.

إعلان

إعلان

          ​