الدوري الموريتاني: قمة الجولة السابعة تجمع لكصر والبرتقالي اليوم

ثلاثاء, 11/14/2017 - 10:56

من المؤكد أن مباراة الغد بين لكصر و أفسي نواذيبو هي أقوي مباريات الجولة السابعة من الدوري الموريتاني لكرة القدم “سوبير 1” لما تشهده هذه المواجهة من ندية و إثارة و لقدرات الفريقين المرتفعة، ولكن هناك خلفية ثأرية بينهما تعود لمواسم 2004 حينما فاز أفسي نواذيبو بلقب كأس الرئيس على حساب لكصر ، لاكن بعد عشر سنوات عاد لكصر و حقق الفوز على البرتقالي في نهائي 2014 ليستلم الكأس من يد مولاي ولد محمد لغظف.
ويعد لقاء الثلثاء رقم 21 بين الناديين في البطولة بعد عودة البرتقالي لقسم الأضواء و انتضام الدوري المحلي موسم 2006-2007.
هذا اللقاء يعد ذا أهمية جماهيرية كبيرة لتقارب الأحصائيات بين النادين خلال العشرين لقاء الماضية ، و تبقي الهيمنة من حيث الألقاب ل أفسي نواذيبو حيث حصد أربع ألقاب خلال العشرية الأخيرة ، في حين لم يظفر لكصر بأي لقب “الدوري” .

البرتقالي لا يخسر هذا الموسم !

يتفرد نادي أفسي نواذيبو هذا الموسم بميزة رائعة توضح مدى حالة الصلابة الدفاعية والتفوق الفني الذي يعيشه النادي على أقرانه من “الممتاز” الدرجة الأولي ، ألا وهي.. أنه الفريق الوحيد المحتفظ بكبرياء عدم الانحناء لأي فريق واجهه حتى الآن منذ بداية الموسم.. فهو الفريق الوحيد الذي لم يتلقى أية خسارة.

وهو بلا شك أمر يبعث على الثقة في نفوس لاعبيه، وعلى العكس بالمقابل، يشعر نفسيا منافسوه بأنهم أمام فريق صعب المنال، وهو أمر يصب في مصلحة البرتقاليين بشكل واضح ويمنحهم أفضلية واضحة.. فهل تستمر هذه الميزة بعد نهاية مباراة الغد.. أم يتمكن أبناء لكصر من مغافلتهم وسرقة انجازهم الشرفيّ؟

لكصر…متذبذب

ليس هناك أي شك.. أن الجميع مصدوما في مردود ونتائج لكصر هذا الموسم حتى الآن، فالنتائج السلبية التي يحققها باتت محرجة للغاية، لكل مشجعين النادي و كل من راهن عليه من أجل المنافسة على اللقب هذا الموسم ايضا.

لكن خيبة الأمل تلاحقت بل وتعاظمت بعد المردود الباهت للكصر هذا الموسم، وبات أقرب لأسوأ نسخة من نادي عرف عنه الكثير من العراقة و المنافسة

وحقيقة أن نادي لكصر قدم في مباراته الأخيرة لمحة من وجه النادي المحبوب جماهيرا، عندما اكتسح نادي التيسير من أطار بثلاثية، لكن مركزه الحالي مازال مؤسفا للغاية، بتواجده بالمركز العاشر، وينتظر الجميع منه أكثر من ذلك..

و بالعودة إلى إفتتاح الجولة السابعة ، حقق نادي أسنيم فوز مهم على أرضه و أمام جماهيره على حساب نادي التيسير من أطار بهدفين لهدف.

هذا الفوز رفع رصيد نادي أسنيم إلى النقطة العاشرة ، بينما تجمد رصيد التيسير عند النقطة السادسة.

كما أنتهي جري الداخلية بين الحرس الوطني و نادي الشرطة بالتعادل الاجابي هدف لهدف.

ووواصل نادي كينغ نواكشوط صحوته و عمق جراح نادي الرياض بعد أن فاز عليه بثلاثة لهدف في مباراة أحتضنها ملعب شيخا ولد أبيده.

من ناحيته عاد نادي دز بثلاث نقاط ثمينة من الملعب البلدي بكيهدي بعد فوزه على أصحاب الارض بهدفين لهدف .

 

موري جول

إعلان

إعلان

          ​