مشروع ولد اليسع

جمعة, 11/24/2017 - 14:49

“دين بلا سياسة لا يستقيم وسياسة بلا دين عار الدنيا ونار الجحيم”الإمام الأكبر بداه ولد البصيري رحمه الله

لعنة الله والعذاب السماوي :: كل حين على الشيوعي ماويوعلى التابعين ماوا جميعا :: لعنة الله والعذاب السماويالأستاذ محمدن ولد المختار ولد حامدن رحمه الله

لايفوّت جمال ولد اليسع فرصة يستطيع أن ينال من الإسلام منها إلا وانتهزها، ولا منصة فوق مزبلة إلا نبح منها في وجه الدين.

في التاسع عشر من دجمبر سنة 1980 تمّ الإعلان عن مشروع دستور جديد، عرف بدستور حكومة ولد ابنيجاره.وقد وصف ذلك الدستور بأنه هو أول دستور علماني للبلاد ومن أخطر مافيه أنه يبيح “حرية الاعتقاد “.وقف الإمام بداه بحزم ضد مسودة مشروع الدستور، وخرج كما يقول رحمه الله لأول مرة فى حياته يقود مظاهرة سياسية وفي عهد ولد هيدالة.وصعد المنبر ليعلن رفضه له، فالجمهورية الإسلامية الموريتانية دينها الإسلام، والدين عند الله الإسلام.فاضطرت السلطات إلى التراجع عن ذلك الدستور بعد الضغط المكثف الذي قاده الإمام بداه رحمه الله.لم يرتح كتاب اليسار ذوو العلاقة باليسار الفرنسي وبعض الفراكفونيين لخطوة الإمام بداه و وصفوه في كتاباتهم بالدوغمائية وأنه ظلامي يقيم محاكم التفتيش!الإمام بداه كان مطلعا على ثقافة عصره، ويعلم أن الدستور إذا صان حرية المعتقد فعلى الدين العفاء.

بعد عقد كامل من ذلك الدستور، ومع ارهاصات الديمقراطية بداية التسعينيات والإعلان عن مشروع دستور جديد للبلاد، دعا جمال ولد اليسع من خلال إذاعة فرنسا الدولية لضمان حرية المعتقد من خلال الدستور الجديد.دعوة ولد اليسع لم تمر مرور الكرام، ففي الجمعة الموالية صعد الإمام بداه المنبر كالأسد الهصور منددا بتلك الدعوة، داعيا للتمسك بالشريعة الإسلامية محذرا من دعوات أعداء الدين مرددا عبارته السائرة:“دين بلا سياسة لا يستقيم وسياسة بلا دين عار الدنيا ونار الجحيم”

في 19 مارس 2003، اتهمت حركة (ضمير ومقاومة) عضوها «عبد الناصر ولد عثمان» جمال ولد اليسع «بانعدام الذمة والتخابر مع نظام ولد الطائع»، وأن شيخنا ولد النني استطاع تجنيده لصالح النظام.منذ اصطناع المخابرات للظاهرة الصوتية بيرام وولد اليسع وراء كل تحركاته وحاول استغلاله أكثر من مرة لصالح مشروعه فهو من أقنعنه بحرق الكتب الفقهية وسب العلماء.يعرف عن ولد اليسع ارتزاقه من المنظمات اليهودية والماسونية المناهضة للإسلام.

ولد اليسع مافتئ يكرر أن أسوأ قرار اتخذته موريتانيا منذ استقلالها هو قرار التعريب وإدخال اللغة العربية في المناهج التعليمية.ولد اليسع يرى أن أكبر تهديد للشعب الموريتاني هو انتشار المحاظر الدينية وتعاطي التعليم الأصلي.ولد اليسع هو من حرك ملف المسيء ولد امخيطير وسوق قضيته في الغرب وحوّل ملفه لـ (صهره) ولد الشدو للدفاع عنه، ثم حوله لرفيقة الدرب فاتيما امباي.كتب ولد اليسع:عاودنا السقوط في حجب وإنكار الآفة وأضفنا إليهما الارتجالية في التسويات المؤقتة. وهكذا عمدت موريتانيا إلى إعادة كتابة فصل جديد من الاعتقالات في صفوف أصحاب الرأي والضمير: محمد الشيخ ولد امخيطير وبيرام ولد الداه ولد اعبيدي ورفاقه؛ فيما تثير الظروف الصحية لجيبي صو وآخرين القلق بشأنها.

في مؤتمر صحفي لرئيس حزب تواصل محمد جميل ولد منصور وجه ولد اليسع أسئلة عبرت عن مخاوف أسياده في اليسار الفرنسي، فقد وجه ولد اليسع هذه الأسئلة إلى ولد منصور:هل تؤيد حرية المعتقد والعبادة؟إذا كان الأمر كذلك فماهو رأيك في أحكام قانون العقوبات الموريتاني الذي يقضي بقتل المرتد عن الإسلام و كذلك تارك الصلاة بعد الاستتابة؟و ما رأيك في حكم رجم الزاني المحصن؟و لو قُدّر لك الوصول للسلطة فماذا ستفعل بخصوص هذه القوانين التي لم يتم تفعيلها بعد؟!!أمس الأول أي يوم 22 نوفمبر، أصدرت حركتا “ضمير ول اليسع” و”إيرا بيرام” مذكرة إخطار تحت عنوان : موريتانيا تنجرف في دوامة التطرف الديني.وهي مذكرة ملأى بالمغالطاتترفض المذكرة تعديل المادة ٣٠٦، وتقول إنه لافرق بين علماء موريتانيا وداعش!جاء في ختام المذكرة:“يتحمل الحلفاء الغربيون نصيبهم من المسؤولية وحتى التواطؤ مع مؤسسة سياسية تدعو إلى القتل، أصبحت، من الآن فصاعدا، خارج قبضة اليد. فبسبب عدم معرفتهم للبلاد، وبدافع السخرية النفعية، تجاهل الحلفاء الغربيون كل التحذيرات رغم دقتها”.

الخلاصةأن جمال ولد اليسع يقودا مشروعا مناهضا للدين، ويرى أن كل الدروب أمام المنتبذ القصي مسدودة، وأن خلاصه في الانفتال من الدين والثقافة العربية، والارتماء في أحضان الغرب والزندقة والإلحاد.

(يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون)

كامل الخزو 

نقلا عن صفحة إكس ولد اگرك

إعلان

إعلان

          ​