الشيخ علي الرضى: أعلن التوبة إلى الله وإغلاق مكتب التجارة بالدين

خميس, 02/01/2018 - 18:05

قال الشيخ علي الرضي بن محمد ناجي الصعيدي إنه قرر إغلاق مكتبه التجاري فى العاصمة نواكشوط والترك النهائي للمعاملات بالديْن التي كان يقوم بها منذ فترة 

وأضاف الشيخ الرضي فى تسجيل صوتي أنه مارس مهنة الديْن منذ سبع سنوات حتى تعود عليه وأن دافعه هو  الحاجة وقضاء بعض حوائج الفقراء والمحتاجين والأقارب 

الشيخ الرضي أكد أن كل ما كان يفعله من الدين هو معصية وأنه تائب منها  وأن مستوي الدين الكبير الذي كان يتعامل به لا تبرره الحاجة العادية ولا الحرص على الإحسان على الآخرين مؤكدا أن كل أعماله كان يقوم عليها خمس رجال فقط وأسماؤهم معلومة لأنهم مشهورون بالأمانة والاستقامة عنده 

وقال الشيخ الرضي إن الناس ارتابوفى طريقة معاملته حيث يأخذ سلفة بأكثر من الثمن ويبيعها بأقل منه وأن من حقهم الارتياب فى هذه الأعمال مؤكدا أنه قرر إغلاق مكتبه الإثنين المقبل 

وأكد الشيخ الرضي أنه ملتزم بدفع كل الديون وأنه أقر خطة لذلك مع بعض من وصفهم بالأصدقاء مضيفا أنه سيواصل التجارة فى الخفاء ليظل يتكسب ويترك السوق العقارية بشكلها الطبيعي 

وحذر الشيخ الرضي من أي تعامل بما كان سابقا قائلا إن ذلك انتهي ولا رجعلة إليه مهما كانت الظروف والحاجة طالبا عدم إحراجه من طرف الناس 

و تطرق الشيخ الرضي لبعض الأمور الشخصية بالنسبة له حيث أكد نفيه أنه وهابي أو شيعي قائلا إنه يحب آل البيت ومعاوية رضي الله عنه لصحبته أما يزيد ابن معاوية فلا نحترمه ولا نحبه 

الرضي قال إنه صوفي جنيدي لانه اتفقت عليه المذاهب الأربعة واصفا طريقته بالمستقيمة 

وكان الشيخ الرضي قد أثار جدلا كبيرا داخل الأوساط التجارية والقضائية بسبب طريقة تعامله التي بلغت مئات المليارات حسب بعض المتابعين وكلها ديون عليه بشكل شخصي حيث تدخل فى إحدي المرات أحد رجال الأعمال قائلا إنه يتولي تسديد تلك الديون 

إعلان

إعلان

          ​