مطالبة شعبية بتفتيش داخلي القصر الرئاسي

أربعاء, 02/14/2018 - 13:00

مهما تكن عند امرئ من خليقة** ولو خالها تخفى على الناس تعلم

لم يعد من باب التهم الجزافية الحديث عن صراع محتدم بين بعض كبار المسؤولين على البقاء في المنصب عن طريق السحر، فبعد حادثة إصابة سكرتير مسؤول سابق باختناق كاد يودي بحياته جراء حرق المسؤول لسحر بمكتبه قبل الإعلان عن الحكومة التي كانت حينها مرتقبة، تم تسريب مضمون نقاش بين شخصيات كبيرة أفضى بأحدهم  للقول للآخر إن ما أقال به سلفه يعرفه جيدا وأن سحرته أمهر من سحرته، ليفتح الباب واسعا على مصراعيه أمام الحديث عن اللجوء إلى السحر لدوام الوظيفة.

يلجأ الكثير من المسؤولين وغالبيتهم من زوار القصر الرمادي للاعتماد على مشعوذين وسحرة من أجل دعم ثقة رئيس الجمهورية فيهم، ما بات يدفع بالكثير من المواطنين إلى المطالبة بتفتيش جميع الداخلين للقصر خشية من أن ينال سحرهم من الرئيس، مضيفين أن التفتيش قد يكشف حقيقة المسألة، مؤكدين أنه يجب معاقبة كل من تثبت عليه وفقا للشريعة الإسلامية التي تعتبر الساحر والمسحور له خارجان عن الملة.

إعلان

إعلان

          ​