انتشار المخدرات في العاصمة نواكشوط هاجس خوف في الوسط المدرسي

اعتقلت وحدة من الشرطة صباح اليوم في ثانوية عرفات 2 بنواكشوط بائعا متجولا قيل إنه من جنسية مالية إثر اتهامه ببيع المخدرات، وذلك  خلال فسحة الساعة العاشرة من صباح الاثنين.

وتعيد هذه الحادثة إلى الذهن ظاهرة انتشار المخدرات في العاصمة نواكشوط إلى جانب بعض المدن الكبرى في داخل موريتانيا.

ويرى بعض المتابعين للشأن الوطني أن سجن المتعاطين للمخدرات  في نولكشوط هو الذي رفع من انتشار هذه الظاهرة، وأن سجنهم لايكفي لردعهم؛ بل يجب إنشاء سجن خاص بتجار المخدرات وكل من يتعاطونها في القاعدة الجوية العسكرية قرب الغلاوية، ويتم جعلهم تحت ظروف خاصة، حيث يتم علاجهم وإعادة تأهليهم.

كما طالبت جهات أخرى ضرورة جعل رقابة قوية على الوسط المدرسي لرعاية التلاميذ وحضنهم من المروجين لهذه السلعة في الوسط المدرسي وحمايتهم من تعاطي وانتشار المخدرات التي باتت تنتشر يوما بعد يوم كأي سلعة أخرى، كما تم التحذير من المقاهي والمطاعم الأجنبية المنتشرة في العاصمة والتي غالبا يتم فيها تعاطي مثل هذه التجارة حيث إن أغلبية من يديرونها هم أصحاب سوابق.

ودعت مجموعات واسعة من المواطنين إلى ضرورة الوقوف في وجه تجارة المخدرات التي باتت هاجسا يهدد السلم في الوسط المدرسي وفي بعض الأماكن العمومية، كما يحظى متعاطي هذه التجارة برعاية خاصة من طرف بعض المفسدين.

اتلانتيك ميديا

اثنين, 11/02/2019 - 15:04

          ​