عشر نقاط لمنتقدي المرشح سيد محمد ولد ببكر

اسمعوا يا من لم تجدوا ما تنتقدون به المرشح سيد محمد ولد ببكر سوى أنه كان في نظام ولد الطايع.
أولا: سيد محمد كان موظفا للدولة قبل وصول ولد الطايع للحكم.
ثانيا : ليس من الإنصاف أن نحمل موظفا مسؤولية أخطاء نظام بأكمله.
ثالثا : علينا أن نحاسبه على الوظائف والمسؤوليات التي أوكلت إليه، ويعرف القاصي و الداني أنه لم يسجل عليه فيها فساد أو سوء تسيير وخرج منها مرفوع الرأس.
رابعا : عندما أطلق الرصاص هنا في انقلاب 2003 و هرب بعض الوزراء وطلب بعضهم اللجوء السياسي كان سيد محمد يتجول بين منزله ومنزل والده رحمه الله لايخشى إلا الله.
خامسا : عندما وقع الانقلاب على معاوية لم تعد الثقة في من عمل مع ولد الطايع من الوزراء إلا في سيد محمد ولد ببكر ولم يعترض أحد لا من المعارضة ولا من العسكر و أدار الفترة الانتقالية بنجاح.
سادسا : ليس من المنطقي أن نختار لرئاسة البلد من ليس له من الخبرة والكفاءة سوى شهادة معارض.
سابعا : لو افترضنا أن أحزاب المعارضة فيها من هو بخبرة وكفاءة سيد محمد ،سيكون هو الآخر قد عمل سابقا في نظام ولد الطايع أو غيره، أم أنكم تريدون أن نأتي بشخص من الخارج؟
ثامنا : عندما وقع الانقلاب على التجربة الديمقراطية طلب منه الانقلابيون رئاسة الحكومة، لكنه رفض أن يكون مشاركا في الانقلاب على التجربة الديمقراطية.
تاسعا : ليكن في علم الجميع أن سيد محمد ولد ببكر في جميع الوظائق التي تقلدها لم يتوسط له والده رحمه الله ولم يعين لشيخ قبيلة أو جهة، وإنما تم استدعاؤه لنزاهته وكفاءته
عاشرا : الموجود الآن في الساحة السياسية من المرشحين ليس فيهم من يضاهي خبرة وتجربة المرشح سيد محمد ولد ببكر .

محمد فال ولد أواهُ

أربعاء, 13/03/2019 - 09:50

          ​