النائب العيد ولد محمدن: شركة سونمكس تم إفلاسها عن سبق إصرار

قال النائب العيد ولد بلال في مداخلته أمام البرلمان بخصوص شركة سونمكس ما نصه:
شكرا للسيدة الوزيرة والوفد المرافق لها السيد الرئيس شركة سونمكس أنشئت من أجل الإشراف على مهمتين أساسيتين هما:
1 ضمان توازن الأسعار خدمة للمستهلك وغالبيتهم فقراء وأنتم نظام يهيم حبا للفقراء.
2 مكافحة الاحتكار.
نظام انقلاب 2008 جاء إلى هذه الشركة تمتلك 17 مليارا من الموجودات، أكثر من 9 مليارات من البضاعة و أكثر من 2 مليار أوقية مودعة في البنك و 6 مليارات ديون على التجار.
ما حدث بعد الانقلاب مباشرة كانت الشركة لديها إدارة متوازنة مع دورها إدارتين مركزيتين ثم اكتتبت 7 إدارات و22 مصلحة اكتتاب مدير تجاري براتب 1 مليون أوقية.
الذي كان في الاخير مسئولا عن صفقة الأسمدة الفاسدة.
تقلص حجم المساهمة الخصوصية أو المساهمة من 32% إلى 7% كما قالت الوزيرة وشهد شاهد من أهلها.
بدل محاربة الاحتكار وتوازن سعر العرض أصبحت تشتري من المصادر التي تنافس التجار وهذا غير معقول في قوانين التجارة العالمية أن تشتشري من عند من ينافسك في السوق.
وبعد ذلك وهي الكارثة أنهم تركوا 23 الف طن من الأرز في المخازن حتى تنتهي صلاحيتها بدون إيجاد إذن من وزير المالية لبيعها حتى تتحول إلى علف، السيدة الوزيرة هذه هي الاسئلة الكبرى التي يجب أن تجيبي عليها لما تحول 17 مليار إلى صفر.
ذهبت إلى جيب من ومن المسئول عنها وهذه الإدارات التي تضخمت صرف رواتب العمال التي تضاعف ثلاث مرات.
كيف سونمكس تحارب الاحتكار وتشتري من عند التجار.
هذه الأسئلة لم تجيبي عليها ولم ولم تقولي لنا ماذا حدث في صفقة الأسمدة التي أفلست سونمكس هذه الصفقة كيف حدثت ومالمسئول عنها ولما رجل واحد اعل سالم ولد ابيبكر وحده من جميع المسئولين عنها في السجن هل هو من أكل 17 مليارا.
من هم الجماعة التي كانت معه هذا ما يبحث عنه الشعب الموريتاني،
تحاولين تبرير أن رأس المال الخصوصي 7% أنها تغلب 93% وهذا هو السبب في تفليسكم لشركة سونمكس بسب 7% من المال الخصوصي هذا من ضعف الدولة 7% تغلب 93% هذا غير معقول.
هذه إفلاسها متعمد لأن إخراجكم للرأس المال الخصوصي تريدون به غياب الرقابة من الجميع وأصبحتم القرار بيدكم تتحكمون فيها متى شئتم تبيعون أو تعطون أو تفلسون أو تعينون..... هذا مسارا متراكما 17 مليارا اكتتاب عمال جدد ومدير تجاري جديد تفليس الشركة إخراج المال الخصوصي والنهاية إغلاق سونمكس نهارئيا.
هذا نظام الإفلاس سونمكس أنير مريس بنك آميك استيب والدور الآن على شركة السكر.
على من يأتي الدور هل يفلس الشعب الموريتاني أو تفلس الجمهورية الموريتانية.
انتم نجحتم في تفليس هذه الشركة بإعطاءها للمفسدين عندما عرض أحمد داداه عن إعطائها لاهل أبي الميت وشخص آخر لجهته كما قال النائب محمد الامين سيد مولود.
والنتيجة اليوم الأسعار المرتفعة انتم لا تتجولون في مناطق موريتاني 1 كلغ من الأرز 400 أوقية وكيل السكر يقارب 300 أوقية والبصل بلغ 1300اوقية للخنشة مع بداية رمضان وكلغ البصل في السينغال 60 أوقية.
كان كان إفلاس عن سبق وإصرار وترصد في لغة القانون هناك فرق التفليس والإفلاس، وشركة سونمكس تم إفلاسها.

أحد, 02/06/2019 - 11:58

          ​