من هو المرشح للرئاسيات محمد ولد مولود؟

 أنا من جيلٍ وهب حياتهُ للوطن، ناضلَ من أجل الشعب، من أجل الديمقراطية الحقّة والكرامة والعيش الكريم والحرية والعدالة. َ

أنا من جيل رفَضَ، صرخَ، كتبَ، سُجِنَ، تَعِبَ ولكن صمد فللحق ضريبتُـهُ كما علمتنا صفحاتُ التاريخ. دخلتُ معترك النّضال في عمر الزهور عندما طُردتُ من الثانوية على خلفية دوري في الإضرابات الطُلابية التي قادتها اللجنة المؤقتة للعمل المدرسي الثانوي 1972، نددتُ وقتها بالظُلم وانتميتُ بصدقٍ لعالمِ الكادحين.. منذ ذلك الحين وأنا أناضلُ وأقفُ في وجهِ الطُغاة -عندما سكت الكثيرون- من أجل أن يُلامس هذا الشعب حُلمه في بناءِ دولة العدل والقانون والمؤسسات والتبادل السلمي للسلطة.. نعمْ، كل من واجهوا الظلم والاستبداد لا يمكن أن يرضوا بحكم الفرد أو القبيلة، لقد حباني الله وقتها برفقةٍ (الكادحين) خَرَجتْ من رحم المعاناة كي يُسمع صوتها ويُجسد حلمها الذي دفعت من أجله سنين عدداً في السجون.. لبينا نداء الوطن بأجل، أجل كي نرى موريتانيا دولةَ مؤسسات لا يحكمها عسكري متجبر ولا قبيلة، قٌمنا بعديد المظاهرات ورفعنا صوتنا عاليا في كل المحافل التي شاركنا فيها ودافعنا عن قيم العدالة ووقفنا مع كل من كان صوته صداحاً من أجل رفعة موريتانيا وفق مبادئ الحق الذي يعلوا ولا يعلى عليه.
لم نصطف أبدا في جانب المفسدين (رغم الإغراءات الكثيرة التي عُرضت علينا والدعايات المغرضة التي طالت أشخاصنا بالتكفير والمروق عن قيم المجتمع) حرصاً منّا على وحدة الصف و يقيننا منا أن من كان مع المعارضين الكادحين مهما كان واقع خلافهم الظاهر حتما ستوحدهم الحاضنة الأم، فجعلنا كل اهتمامنا في الشأن العام و قضايا حقوق الطبقات المهمشة ومحاربة ظاهرة السجن السياسي والتصفية العرقية، ولم نبتعد عن ساحة النضال رغم إبعادنا الرسمي بشتى أنواع القمع والضغط الاجتماعي والحصار الاقتصادي من قبل الدولة في الماضي القريب، لقناعتهم أننا لم ننحز إلاّ لجانب الوطن..
صحيح أن المعارضة شهدت انتكاسة كبيرة، لكننا مع تباين واختلاف توجهاتهنا الفكرية ومنطلقنا العقائدي في مبدأ المواجهة، واجهنا القمع والاستبداد الذي يُقصي الجميع و أيقنّا أنه في ظل حكم الفرد لا مكان لحرية الرأي أو المشاركة في تقرير مصير الدولة الموريتانية، فالمسألة في حدّ ذاتها انتماء للمدرسة الوطنية التي غرست فينا أن السياسة مبادئ وسلوك وأخلاق ومواقف لا تقبلُ المساومة.
لم أخاطبكم يوماً بلغة العملات الصعبة، فأنا لا أملك من دنياي هذه مالاً ولا سيارات فخمة، ولا منزلاً –حتى وقت قريب-، كل ما أملك من هذه البسيطة صرّحتٌ به في مقابلة سابقة.. لم أستكن قط للظلم، فتجاعيد وجهي تٌترجم قدر عزيمتي وجلدي، فأنا أنتمي لتلك الطبقة الشريفة التي لم تقايض مبادئها بالمال ولا الجاه، طبقة لم تنشد سوى رغيف خبز ومسكن يقيهم حرّ الشمس وقسوة البرد مع كرامة وأمن واستقرار وعدل ومساواة ليتغلبوا على قسوة الحياة وظلم ذوي القربى...
كنت قد تعهدت لكم ليلةَ افتتاح الحملة بالحدّ من صلاحياتي -كرئيس للجمهورية- لصالح تشكيل حكومة مهنية مقتدرة لها صلاحيات واسعة، وتترجم في سياساتها ميولي للطبقات المهمشة ورؤيتي لبناء دولة المواطنة.
اليوم -وربما لآخر مرة- أتقدم لكم بمشروع وطني مصبوغٍ بتجربتي النضالية، مع شهادة دكتوراه من أعرق الجامعات الفرنسية وإرادة قوية وحلم يانع أخضر وقلب بين جنبيّ صادق وهبته للحريّة، للنّماء ...ربّما لم أصادف الرفاهية في حياتي كما يٌعيرني البعض، ولكنّني لم أخذل الوطن يوما ولم أصادق الفساد زمنا ولم أتدّثر برداء اليأس والاستسلام..
اليوم وأنا في هذه السنّ وبعد كل هذا المشوار أشعرُ أنني تعبت، لذلك قد تُنبِئُـكَ تعابيرُ وجهي ونبرة صوتي في خَرَجاتي بأثقال ذلك الهـمّ الكبير الذي طالما أرقني وأرهقني، ففي بعض حديثي شجون وجوى على وطن لا زال عاجزاً عن تَـلَمُسِ طريقه نحو بناء دولة مؤسسات يجد فيها كل فرد ذاته وينعم فيها الجميع بثروتهم الهائلة ... أمّا الآن الآن وليسَ غداً، تحتَ حقيقةِ أننا لا نلمكُ غير وطنٍ واحد وضميرٍ واحد وصوتٍ واحد وفرصةٍ واحدة طيلة نصف عقد من الزمن، هل ستصوتُ لي؟!
—————
كتب هذه الأسطر المتواضعة العبد الضعيف الذي لا تجمعه بالمترشح جهة ولا قبيلة ولا إيديولوجية ولا انتماء حزبي،  فبأمثال الدكتور محمد ولد مولود ينبغي أن نقف لهم تقديراً لنضالهم الوفي وشهادة أمام الله وأمام التاريخ الثرثار الذي لا يرحم.
كتبهُ: غالي ولد العبقاري
تونس 9 يونيو 2019

ثلاثاء, 11/06/2019 - 14:01

          ​